الجليس التربوي

مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات الجليس التربوي
لكي تكون لك الصلاحيات في المساهمة و تحميل المواضيع والردود عليها
يشرفنا أن ندعوك لتسجيل نفسك كعضو مميز في المنتدى
نحن ننتظر أولى مساهماتك بعد التسجيل ـ




 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخولأهلا وسهلا
الحمد لله الذي علم بالقلم علم الإنسان مالم يعلم وصلى الله على نبينا الأكرم ، وعلى آله وصحبه وسلم مرحبا بكم زوارنا الأفاضل في منتدى الجليس التربوي منتدى التربية والتعليم والفكر و الثقافة المساهمات في المنتدى لا تعبر إلا عن أراء أصحابها لأعضائنا الافاضل واجب الإبلاغ عن المساهمات المخالفة والروابط التي انتهت صلاحيتها تعتذر الإدارة عن أي إشهار غير لائق لأنها لا تملك حقوق حجبها أو حذفها شرحٌ بالفيديو لطريقة التسجيل في منتدى الجليس التربوي

شاطر | 
 

  من نوادر أشعب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بوشويحةب
الإدارة
الإدارة


عدد المساهمات عدد المساهمات : 1735
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 08/10/2010
العمر العمر : 38
الموقع الموقع : بشار

مُساهمةموضوع: من نوادر أشعب   الأربعاء 15 يونيو 2011 - 21:47




قيل لأشعب : ما بلغ من طمعك ؟

قال : ما زُفّت امرأة إلا كنست بيتي رجاء أن تــُهدى إليّ .




- عن أبي عاصم أن أشعب مرّ بمن يعمل طبقاً
فقال: وسّعه لعلهم يهدون لنا فيه .




- وعن أبي عاصم أيضاً قال : مررت يوماً فإذا هو [ أي أشعب ] ورائي ، قلت : ما بك ؟
قال : رأيت قلنسوتك مائلة فقلت : لعلها تقع فآخذها .
قال : فأعطيته إياها .




- قال أبو عبد الرحمن المُقرئ : قال أشعب : ما خرجتُ في جنازة ، فرأيت اثنين يتساران ، إلا ظننت أن الميت أوصى لي بشيء .


***

دخل أشعب على أمير المؤمنين أبي جعفر المنصور فوجد أمير المؤمنين يأكل من طبق من اللوز والفستق
فألقى أبو جعفر المنصور إلى أشعب بواحدة من اللوز
فقال أشعب : يا أمير المؤمنين (ثاني اثنين إذ هما في الغار) فألقى إليه أبو جعفر اللوزة الثانية
فقال أشعب : (فعززناهما بثالث) فألقى إليه ألثالثه
فقال أشعب : (فخذ أربعة من الطير فصرهن إليك) فألقى إليه الرابعة
فقال أشعب : (ويقولون خمسة سادسهم كلبهم) فألقى إليه الخامسة والسادسة
فقال أشعب : (ويقولون سبعة وثامنهم كلبهم) فألقى إليه السابعة والثامنة
فقال أشعب : (وكان في المدينة تسعة رهط) فألقى إليه التاسعة
فقال أشعب : (فصيام ثلاثة أيام في الحج وسبعة إذا رجعتم تلك عشرة كاملة) فألقى إليه العاشرة
فقال أشعب : (إني رايت أحد عشر كوكباً والشمس والقمر رأيتهم لي ساجدين)
فألقى إليه الحادية عشر
فقال أشعب : والله يا أمير المؤمنين إن لم تعطني الطبق كله لأقولن لك:
(وأرسلناه إلى مائه ألف أو يزيدون)
فأعطاه الطبق كله!





دخل أشعب الطفيلي على الوليد بن يزيد ، فقال له الوليد : تــَمَــنّ َ ، فقال أشعب :- يتمنى أمير المؤمنين ثم أتمنى ، فقال :- إنما أردت أن تغلبني ،فإنني لأتمنى ضعف ما تتمنى به كائنا من كان.
فقال أشعب :- فإني أتمنى نصيبين من العذاب ،
فضحك الوليد ،
ثم قال :- إذا نوفرها عليك



***

جاء رجل إلى أشعب يقترض منه .. فقال :
أريد منك أن تقرضني ، وأن تؤخرني في السداد .
قال أشعب :
أمران كثير عليّ ... ولا أقدر إلا على أمر واحد .
فقال الرجل :
موافق .
قال أشعب :
أؤخرك كما تريد .. ولا أقرضك أبداً ..

***

دعي أشعب لوليمة ووضع له على السفرة جدي سمين فبدا أشعب يأكل بـِـنـَهـَمْ
فقال له صاحب الوليمة: أراك تأكل الجدي بغيظ وكأن أمه نطحتك!!
فقال أشعب : وانا أراك تأكل الجدي برفق كأن أمه أرضعتك !!


***

جلس أشعب عند رجل ليتناول الطعام معه، ولكن الرجل لم يكن يريد ذلك.
فقال : إن الدجاجّ بارد ويجب أن يسخن؛ فقام و سخنه. وتركه فترة فقام وسخنه . وتركه فترة فبرد فقام مرة أخرى وسخّنه . وكرر هذا العمل عدة مرات لعل أشعب يملّ ويترك البيت.
فقال له أشعب : أرى دجاجك وكأنه آل فرعون ؛ يعرضون على النار غدوا وعشيا

***

مر رجل بأشعب ، وكان يجرُّ حماره ؛ فقال
له مازحا:
لقد عرفت حمارك يا أشعب ولم أعرفك .
فقال أشعب :
لا عجب في ذلك ؛ فالحمير تعرف بعضها .



كان أشعب الطّماع كثير الإلمام بسالم بن عبد اللّه بن عمر ، فأتاه يوماً وهو في حائط مع أهله ، فمنعه البواب من الدخول عليه من أجل عياله ،
وقال : إنّهم يأكلون.
فمال عن الباب ، وتسوّر عليهم الحائط ، فلمّا رآه سالم ، قال : سبحان اللّه يا أشعب! على عيالى وبناتي تتسوّر.
فقال له{{ لَقَدْ عَلِمْتَ مَا لَنَا فِي بَنَاتِكَ مِنْ حَقٍّ وَإِنَّكَ لَتَعْلَمُ مَا نُرِيدُ }}هود89 . فقال له : انزل يأتك من الطّعام ما تريد.


***

عن أشعب الطفيلي أنه مر على ناسٍ يأكلون ،
فقال : السلام عليكم أيها اللئام !
فقالوا : لا والله بل كرام ،
فقال : اللهم اجعلني كاذباً واجعلهم صادقين ،
فجلس معهم وبدأ في الأكل وهو يقول : ماذا تأكلون ؟!
قالوا : سماً ،
قال : العيش بعدكم لا طعم له ، هذا وهو لم يتوقف عن الأكل ،
فسألوه : يا رجل أتعرف أحداً منا ؟!
فأجابهم : أعرف هذا ، وأشار إلى الطعام .



نتمنى أن تنال إعجابكم



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://djalisse.1fr1.net
 
من نوادر أشعب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الجليس التربوي :: ۩۞۩ حدائق النفوس ۩۞۩ :: اللطائف والطرائف-
انتقل الى: