الجليس التربوي

مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات الجليس التربوي
لكي تكون لك الصلاحيات في المساهمة و تحميل المواضيع والردود عليها
يشرفنا أن ندعوك لتسجيل نفسك كعضو مميز في المنتدى
نحن ننتظر أولى مساهماتك بعد التسجيل ـ




 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخولأهلا وسهلا
الحمد لله الذي علم بالقلم علم الإنسان مالم يعلم وصلى الله على نبينا الأكرم ، وعلى آله وصحبه وسلم مرحبا بكم زوارنا الأفاضل في منتدى الجليس التربوي منتدى التربية والتعليم والفكر و الثقافة المساهمات في المنتدى لا تعبر إلا عن أراء أصحابها لأعضائنا الافاضل واجب الإبلاغ عن المساهمات المخالفة والروابط التي انتهت صلاحيتها تعتذر الإدارة عن أي إشهار غير لائق لأنها لا تملك حقوق حجبها أو حذفها شرحٌ بالفيديو لطريقة التسجيل في منتدى الجليس التربوي

شاطر | 
 

 من معجزات النبي صلى الله عليه وسلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
tiaretdz
عضو جديد


عدد المساهمات عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 24/08/2013

مُساهمةموضوع: من معجزات النبي صلى الله عليه وسلم   السبت 24 أغسطس 2013 - 18:50

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:
فلقد أعطى الله تعالى لبعض رسله مزية خاصة به، يتميز بها عن غيره من الأنبياء والرسل، فمثلاً إبراهيم عليه السلام خليل الرحمن (والخُلَّة أعلى درجات المحبة)، وموسى عليه السلام كليم الله (أي: كلَّمه الله مباشرة بغير واسطة ملك)، وعيسى عليه السلام كان يُبرِئ الأكمهَ والأبرصَ ويُحيي الموتى بإذن الله.
وقد جمع الله تعالى لنبينا محمد صلى الله عليه وسلم مزية كل نبي، فهو عليه الصلاة والسلام خليل الرحمن، قال صلى الله عليه وسلم: «وَلَكِنْ صَاحِبُكُمْ خَلِيلُ اللَّهِ» (رواه مسلم:2383).
وكلمه الله تعالى مباشرة بلا واسطة ملك في المعراج حين عرج به إلى سدرة المنتهى، وجرت على يديه من إبراء الأكمه والأبرص والمداواة من أدواء كثيرة بإذن الله تعالى الشيء الكثير، بل تفوقت معجزات النبي صلى الله عليه وسلم على معجزة عيسى عليه السلام بإحياء الله له من لا روح فيه أصلاً كالحجر الذي كان يُسلِم عليه في مكة، وبكاء الجذع حنيناً إليه عليه الصلاة والسلام وغير ذلك.
وقال صلى الله عليه وسلم: «مَا مِنَ الأَنْبِيَاءِ نَبِيٌّ إِلاَّ أُعْطِيَ مَا مِثْلُهُ آمَنَ عَلَيْهِ الْبَشَرُ، وَإِنَّمَا كَانَ الَّذِي أُوتِيتُهُ وَحْيًا أَوْحَاهُ اللهُ إِلَيَّ، فَأَرْجُو أَنْ أَكُونَ أَكْثَرَهُمْ تَابِعًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ» (متفق عليه).
ولقد كانت شخصية وسيرة وحياة الرسول صلى الله عليه وسلم في نفسها معجزة دالة على صدقه وعلى نبوته، حتى قال عبد الله بن سلام رضي الله عنه حين رآه لأول مرة: "فعلمت أن وجهه ليس بوجه كذاب"، وقال حيي بن أخطب لأخيه أبي ياسر حين التقيا به لأول مرة بعد هجرته عليه الصلاة والسلام: "أهو هو؟" أي: هو النبي الذي بشرت به التوراة؟
وقد شهد له الكفار أنفسهم وأعداؤه حتى قال واحد منهم: "لقد قدمت على الملوك وقدمت على كسرى وقيصر والنجاشي، فما رأيت أحداً يحب أحدًا كحب أصحاب محمد محمدًا".
وما شهدت الدنيا اهتمام أتباع نبي بنبيهم مثل اهتمام صحابة النبي صلى الله عليه وسلم به، حتى نقلوا كل كبيرة وصغيرة ودقيقة في حياته، بل نقلوا كيف يمشي، وكيف يضحك، وماذا كان يلبس، وكذلك كان اهتمام المسلمين عامة به وبسنته وشرعه عليه الصلاة والسلام.
وكانت أعظم معجزات النبي صلى الله عليه وسلم إنزال الله عليه القرآن الكريم، كلام الله تعالى الذي قال فيه علي رضي الله عنه: "كتاب الله، فيه نبأ ما قبلكم، وخبر ما بعدكم، وحكم ما بينكم، هو الفصل ليس بالهزل، من تركه من جبار قصمه الله ومن ابتغى الهدى في غيره أضله الله، وهو حبل الله المتين وصراطه المستقيم، من قال به صدق، ومن حكم به عدل، ومن عمل به أُجِر، ومن دعا إليه هُدي إلى صراط مستقيم".
بل كان الكفار يتواصون أن يعرضوا عنه وعن سماعه، ومع ذلك كانوا يستخفون من بعضهم ليسمعوه من النبي صلى الله عليه وسلم، ولم يتمالك أحدهم نفسه من روعة وحلاوة وبلاغة القرآن حتى قال: "إن له لحلاوة، وإن عليه لطلاوة، وإن أعلاه لمثمر، وإن أسفله لمغدق، وما هو بقول بشر"، والفضل ما شهدت به الأعداء.
- ومن معجزاته ما رواه مسلم في صحيحه من حديث جابر قال: "سِرْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم حَتَّى نَزَلْنَا وَادِيًا أَفْيَحَ فَذَهَبَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقْضِى حَاجَتَهُ فَاتَّبَعْتُهُ بِإِدَاوَةٍ مِنْ مَاءٍ فَنَظَرَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَلَمْ يَرَ شَيْئًا يَسْتَتِرُ بِهِ فَإِذَا شَجَرَتَانِ بِشَاطِئِ الْوَادِي فَانْطَلَقَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم إِلَى إِحْدَاهُمَا فَأَخَذَ بِغُصْنٍ مِنْ أَغْصَانِهَا فَقَالَ: «انْقَادِي عَلَىَّ بِإِذْنِ اللَّهِ». فَانْقَادَتْ مَعَهُ كَالْبَعِيرِ الْمَخْشُوشِ الَّذِى يُصَانِعُ قَائِدَهُ حَتَّى أَتَى الشَّجَرَةَ الأُخْرَى فَأَخَذَ بِغُصْنٍ مِنْ أَغْصَانِهَا فَقَالَ: «انْقَادِي عَلَىَّ بِإِذْنِ اللَّهِ». فَانْقَادَتْ مَعَهُ كَذَلِكَ حَتَّى إِذَا كَانَ بِالْمَنْصَفِ مِمَّا بَيْنَهُمَا لأَمَ بَيْنَهُمَا -يَعْنِى جَمَعَهُمَا- فَقَالَ: «الْتَئِمَا عَلَىَّ بِإِذْنِ اللَّهِ». فَالْتَأَمَتَا" (رواه مسلم).
- ومنها حلول البركة في الشاة الهزيلة التي خلفها الجهد عن الخروج مع الغنم، فحلب منها فشرب هو وأبو بكر وأم معبد، وترك لزوجها من اللبن، وقصتها مشهورة في هجرة النبي صلى الله عليه وسلم.
- ومنها سلام الجمادات عليه صلى الله عليه وسلم.
روى الترمذي عن علي رضي الله عنه قال: "كُنْتُ مَعَ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم بِمَكَّةَ فَخَرَجْنَا فِى بَعْضِ نَوَاحِيهَا فَمَا اسْتَقْبَلَهُ جَبَلٌ وَلاَ شَجَرٌ إِلاَّ وَهُوَ يَقُولُ السَّلاَمُ عَلَيْكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ" (قال الألباني: صحيح لغيره).
- ومنها تكليم الشاة المسمومة له صلى الله عليه وسلم، فما فتحت خيبر أهدت امرأة من اليهود إلى النبي صلى الله عليه وسلم شاة ودست فيها السم، وسألت عن ما يحبه الرسول منها، فأخبروها أنه يحب الذراع فملأته بالسم، ووضعت الشاة أمام النبي صلى الله عليه وسلم وصاحب له، فلما نهس منها نهسة قال صلى الله عليه وسلم: «إِنَّ هَذِهِ تُخْبِرُنِى أَنَّهَا مَسْمُومَةٌ» (قال الألباني: حسن صحيح).
- ومنها تسبيح الحصى في يده صلى الله عليه وسلم وسماع الصحابة له، وذلك أن أبا ذر تبع النبي صلى الله عليه وسلم يوماً فجلس فتناول صلى الله عليه وسلم سبع حصيات أو تسع حصيات فسبحن في يده. قال أبو ذر: "حتى سمعت لهن حنيناً كحنين النحل، وسمعها من كان عنده ثم وضعهن فخرسن".
- ومنها حنين الجذع لفراقه صلى الله عليه وسلم.
وذلك أن امرأة من الأنصار أمرت ابنا لها نجاراً بصنع منبر للنبي صلى الله عليه وسلم وكان يخطب على جذع نخلة، فلما كان يوم الجمعة قعد النبي صلى الله عليه وسلم على المنبر الذي صنع له، فصاح الجذع حتى كان أن ينشق، فنزل النبي صلى الله عليه وسلم حتى أخذه فضمه فجعل يئن أنين الصبي الذي يُسَكَّت.
- ومنها نبع الماء من بين أصابعه صلى الله عليه وسلم يوم الحديبية.
عطش الناس يوم الحديبية والنبي صلى الله عليه وسلم بين يديه ركوة يتوضأ منها، فجهش الناس نحوه، قال: «ما لكم؟» قالوا: ليس عندنا ما نتوضأ ولا نشرب إلا ما بين يديك. قال جابر: "فوضع النبي صلى الله عليه وسلم يده في الركوة، فجعل الماء يثور بين أصابعه كأمثال العيون، فشربنا وتوضأنا". قال سالم لجابر: "كم كنتم؟" قال: "لو كنا مائة ألف لكفانا، كنا خمس عشرة مائة".
- ومنها إطعامه صلى الله عليه وسلم أهل الخندق جميعهم من قصعة آل جابر.
قال جابر: "لَمَّا حُفِرَ الْخَنْدَقُ، رَأَيْتُ بِالنَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم خَمَصًا شَدِيدًا، فَانْكَفَأْتُ إِلَى امْرَأَتِي، فَقُلْتُ: هَلْ عِنْدَكِ شَيْءٌ فَإِنِّي رَأَيْتُ بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم خَمَصًا شَدِيدًا فَأَخْرَجَتْ إِلَيَّ جِرَابًا، فِيهِ صَاعٌ مِنْ شَعِيرٍ، وَلَنَا بُهَيْمَةٌ دَاجِنٌ، فَذَبَحْتُهَا، وَطَحَنَتِ الشَّعِيرَ فَفَرَغَتْ إِلَى فَرَاغِي وَقَطّعْتُهَا فِي بُرْمَتِهَا، ثُمَّ وَلَّيْتُ إِلَى رَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم، فَقَالَتْ: لاَ تَفْضَحْنِي بِرَسُولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم، وَبِمَنْ مَعَهُ فَجِئْتُهُ فَسَارَرْتُهُ؛ فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللهِ ذَبَحْنَا بُهَيْمَةً لَنَا، وَطَحَنَّا صَاعًا مِنْ شَعِيرٍ، كَانَ عِنْدَنَا، فَتَعَالَ أَنْتَ وَنَفَرٌ مَعَكَ فَصَاحَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم، فَقَالَ: «يَا أَهْلَ الْخَنْدَقِ إِنَّ جَابِرًا قَدْ صَنَعَ سُورًا، فَحَيَّ هَلاً بِكُمْ» فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم: «لاَ تُنْزِلُنَّ بُرْمَتَكُمْ، وَلاَ تَخْبِزُنَّ عَجِينَكُمْ حَتَّى أَجِيءَ» فَجِئْتُ، وَجَاءَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم، يَقْدُمُ النَّاسَ، حَتَّى جِئْتُ امْرأَتِي فَقَالَتْ: بِكَ وَبِكَ فَقُلْتُ: قَدْ فَعَلْتُ الَّذِي قُلْتِ فَأَخْرَجَتْ لَهُ عَجِينًا، فَبَصَقَ فِيهِ وَبَارَكَ ثُمَّ عَمَدَ إِلَى بُرْمَتِنَا فَبَصَقَ وَبَارَكَ ثُمَّ قَالَ: ادْعُ خَابِزَةً فَلْتَخْبِزْ مَعِي، وَاقْدَحِي مِنْ بُرْمَتِكُمْ وَلاَ تُنْزِلُوهَا وَهُمْ أَلْفٌ فَأَقْسِمُ بِاللهِ لقَدْ أَكَلُوا حَتَّى تَرَكُوهُ وَانْحَرفُوا، وَإِنَّ بُرْمَتَنَا لَتَعِطُّ كَمَا هِيَ، وَإِنَّ عَجِينَنَا لَيخْبَزُ كَمَا هُوَ" (متفق عليه).
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد،
فمن معجزاته صلى الله عليه وسلم إخباره ببعض المغيبات:
وهذا من المعجزات التي تثبت نبوته صلى الله عليه وسلم، وهي من وحي الله له، لا من اطلاعه على الغيب، ولا أنه يعلم الغيب كما يقول المبتدعة، قال تعالى: {عَالِمُ الْغَيْبِ فَلا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَدًا . إِلا مَنِ ارْتَضَى مِنْ رَسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَدًا} [الجن: 26-27]، وهذا الإخبار إخبار مجمل وليس مفصلاً؛ فالغيب المطلق التام لا يعلمه إلا الله، قال تعالى: {قُلْ لا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ الْغَيْبَ إِلا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ} [النمل: 65]. فليس في إخباره صلى الله عليه وسلم تفاصيل الأحداث أو تواريخها أو كيف تقع، ومن ذلك:
- نبوءته صلى الله عليه وسلم باستشهاد عمر وعثمان رضي الله عنهما.
وذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم صعد أُحُداً ومعه أبو بكر وعمر وعثمان، فرجف بهم الجبل، فقال: «اثْبُتْ أُحُدُ فَإِنَّمَا عَلَيْكَ نَبِيّ وَصِدِّيقٌ وَشَهِيدَانِ»(رواه البخاري).
- ومنها: إخباره عميرَ بنَ وهب رضي الله عنه بما اتفق عليه مع صفوان بن أمية على قتله صلى الله عليه وسلم.
ذهب عمير بن وهب إلى المدينة بعد غزوة بدر ليفدي ولده الأسير لدى المسلمين في الظاهر، وفي حقيقة الأمر لقتل النبي صلى الله عليه وسلم.
قال له النبي صلى الله عليه وسلم: «ما جاء بك يا عمير؟»
قال: جئت لهذا الأسير الذي في أيديكم فأحسنوا فيه.
قال: «فما بال السيف في عنقك؟»
قال: قبحها الله من سيوف، وهل أغنت شيئاً!
قال: «اصدقني ما الذي جئت له؟»
قال: ما جئتُ إلا لذلك.
قال: «بل قعدت أنت وصفوان بن أمية في الحجر، فذكرتما أصحاب القليب من قريش، ثم قلت: لولا دين علي وعيال عندي لخرجت حتى أقتل محمداً، فتحمل لك صفوان بن أمية بدينك وعيالك، على أن تقتلني له، والله حائل بينك وبين ذلك».
فقال عمير: أشهد أنك رسول الله.
- ومنها إخباره بظهور الخوارج وبعض صفاتهم.
قال صلى الله عليه وسلم: «تَمْرُقُ مَارِقَةٌ عِنْدَ فُرْقَةٍ مِنَ الْمُسْلِمِينَ يَقْتُلُهَا أَوْلَى الطَّائِفَتَيْنِ بِالْحَقِّ»(رواه مسلم).
وقال عن صفاتهم: «يَخْرُجُ فِيكُمْ قَوْمٌ تَحْقِرُونَ صَلاَتَكُمْ مَعَ صَلاَتِهِمْ، وَصِيَامَكُمْ مَعَ صِيَامِهِمْ، وَعَمَلَكُمْ مَعَ عَمَلِهِمْ، وَيَقْرَءُونَ الْقُرْآنَ، لاَ يُجَاوِزُ حَنَاجِرَهُمْ، يَمْرُقُونَ مِنَ الدِّينِ كَمَا يَمْرُقُ السَّهْمُ مِنَ الرَّمِيَّةِ»(متفق عليه)، وقال عن سيماهم: «سِيمَاهُمُ التَّحْلِيقُ»(رواه البخاري).
- ومنها إخباره بالفتنة التي قتل فيها عثمان، وكذلك التي ستقع بين علي ومعاوية رضي الله عنهما، والصلح الذي سيقع على يد الحسن رضي الله عنه حيث قال: «إِنَّ ابْنِى هَذَا سَيِّدٌ، وَلَعَلَّ اللَّهَ أَنْ يُصْلِحَ بِهِ بَيْنَ فِئَتَيْنِ عَظِيمَتَيْنِ مِنَ الْمُسْلِمِينَ»(رواه البخاري).
- ومنها إخباره بتداعي الأمم على المسلمين واتباعهم سنن أعدائهم، قال صلى الله عليه وسلم: «يوشِكُ الأُمَمُ أَنْ تَدَاعَى عَلَيْكُمْ كَمَا تَدَاعَى الأَكَلَةُ إِلَى قَصْعَتِهَا». فَقَالَ قَائِلٌ: وَمِنْ قِلَّةٍ نَحْنُ يَوْمَئِذٍ؟ قَالَ: «بَلْ أَنْتُمْ يَوْمَئِذٍ كَثِيرٌ وَلَكِنَّكُمْ غُثَاءٌ كَغُثَاءِ السَّيْلِ وَلَيَنْزِعَنَّ اللَّهُ مِنْ صُدُورِ عَدُوِّكُمُ الْمَهَابَةَ مِنْكُمْ وَلَيَقْذِفَنَّ اللَّهُ في قُلُوبِكُمُ الْوَهَنَ». فَقَالَ قَائِلٌ: يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَا الْوَهَنُ؟ قَالَ: «حُبُّ الدُّنْيَا وَكَرَاهِيَةُ الْمَوْتِ»(رواه أبو داود، وصححه الألباني).
وقال: «لَتَتْبَعُنَّ سَنَنَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ، شِبْرًا بِشِبْرٍ، وَذِرَاعًا بِذِرَاعٍ حَتَّى لَوْ دَخَلُوا جُحْرَ ضَبٍّ تَبِعْتُمُوهُمْ». قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللهِ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى؟ قَالَ: «فَمَنْ؟»(متفق عليه).
- ومن ذلك كثير: كإخباره بموت النجاشي، وقتل علي رضي الله عنه، وقتل الحسين رضي الله عنه، وإخباره لابنته فاطمة بأنها أول
أهله لحوقاً به، وإخباره زوجاته باشتراك واحدة منهن في الفتنة، ونعيه القواد الثلاثة في غزوة مؤتة قبل مجيء الخبر إلى الصحابة، وبما سيلاقيه الصحابة يوم الفتح، وإخباره بمقتل كسرى، وإخباره بانتهاء ملكه، ودخول أهل اليمن الإسلام، وإخباره لزيد بإصابته بالعمى آخر حياته، ومقتل عمار بن ياسر، وإخباره ببعض أحداث تقع قبل قيام الساعة، وقع منها الكثير مما أخبرنا عنه أو رأيناه، وسيتحقق ما لم يقع مما ذكر النبي صلى الله عليه وسلم.
ومن باب التطبب:
- رد عين قتادة بن النعمان رضي الله عنه بعدما أصيبت في أحد حتى وقعت على وجنته، فردها النبي صلى الله عليه وسلم-، فكانت أحسن عينيه وأحدَّهما نظراً.
- ومن ذلك برء عين علي رضي الله عنه في خيبر حينما دعاه النبي صلى الله عليه وسلم ليعطيه الراية، وهو أرمد، فبصق في عينيه فبرئ كأن لم يكن به وجع.
- ومن ذلك برء قدم أبي بكر رضي الله عنه حين لدغه العقرب في الغار في رحلة الهجرة، فتفل عليها النبي صلى الله عليه وسلم ودعا، فقام كأنه نشط من عقال.
- ومن ذلك برء ساق سلمة رضي الله عنه، ففي البخاري عن يزيد بن أبي عبيد قال: رَأَيْتُ أَثَرَ ضَرْبَةٍ في سَاقِ سَلَمَةَ، فَقُلْتُ يَا أَبَا مُسْلِمٍ، مَا هَذِهِ الضَّرْبَةُ قَالَ هَذِهِ ضَرْبَةٌ أَصَابَتْنِى يَوْمَ خَيْبَرَ، فَقَالَ النَّاسُ أُصِيبَ سَلَمَةُ. فَأَتَيْتُ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم فَنَفَثَ فِيهِ ثَلاَثَ نَفَثَاتٍ، فَمَا اشْتَكَيْتُهَا حَتَّى السَّاعَةِ.
ومن ذلك إخباره بكثير من العلاجات والفوائد الطبية:
- كقوله صلى الله عليه وسلم: «مَا مَلأَ آدَمِيٌّ وِعَاءً شَرًّا مِنْ بَطْنٍ بِحَسْبِ ابْنِ آدَمَ أُكُلاَتٌ يُقِمْنَ صُلْبَهُ فَإِنْ كَانَ لاَ مَحَالَةَ فَثُلُثٌ لِطَعَامِهِ وَثُلُثٌ لِشَرَابِهِ وَثُلُثٌ لِنَفَسِه»(رواه الترمذي، وصححه الألباني).
وما يسمى بالطب النبوي، ذكر ابن القيم رحمه الله وغيره كثيراً من هذه الفوائد والعلاجات المأخوذة من كلامه صلى الله عليه وسلم.
استجابة دعائه صلى الله عليه وسلم:
- منها استجابة دعائه لأنس بن مالك بإكثار ماله وولده، فعن أنس رضي الله عنه قال: جَاءَتْ بي أمي أُمُّ أَنَسٍ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم وَقَدْ أزَّرَتنِي بِنِصْفِ خِمَارِهَا ورَدَّتنِي بِنِصْفِهِ فَقَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ هَذَا أُنَيْسٌ ابْنِى أَتَيْتُكَ بِهِ يَخْدُمُكَ فَادْعُ اللَّهَ لَهُ. فَقَالَ: «اللَّهُمَّ أَكْثِرْ مَالَهُ وَوَلَدَهُ». قَالَ أَنَسٌ: "فَوَاللَّهِ إِنَّ مَالِي لَكَثِيرٌ وَإِنَّ وَلَدِي وَوَلَدَ وَلَدِي لَيَتَعَادُّونَ عَلَى نَحْوِ الْمِائَةِ الْيَوْمَ"(رواه مسلم).
- ومن ذلك استجابة دعائه لابن عباس، فقد دعا له النبي صلى الله عليه وسلم وهو صغير فقال: «اللَّهُمَّ فَقِّهْهُ في الدِّينِ وَعَلِّمْهُ التَّأْوِيلَ»(رواه أحمد، وصححه الألباني). فخرج من أفقه الناس وأعلمهم بالتأويل، حتى سمي "البحر" لسعة علمه، و"الحبر" و"ترجمان القرآن".
- ومن ذلك استجابة دعائه على مضر وعلى الكفار من قريش فقال: «اللّهُمَّ اشْدُدْ وَطْأَتَكَ عَلَى مُضَرَ، وَاجْعَلْهَا عَلَيْهِمْ سِنِينَ كَسِنِي يُوسُف»(متفق عليه)، فأمسك عنهم المطر حتى جف النبات والشجر، وماتت الماشية، وتفرقوا في البلاد لشدة الحال.
- ولما آذاه الكفار، ودعا عليهم، وسمى منهم أبا جهل، وأمية بن خلف في أناس من قريش، قال الراوي: "فلقد رأيتُ من سَمّى رسول الله صلى الله عليه وسلم صرعى في قليب بدر".
- ومن ذلك إجابة دعائه لأبي هريرة رضي الله عنه وأمه.
وصلى الله وبارك على محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
islam
طاقم الاشراف
طاقم الاشراف


عدد المساهمات عدد المساهمات : 119
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 11/10/2010

مُساهمةموضوع: رد: من معجزات النبي صلى الله عليه وسلم   الأحد 25 أغسطس 2013 - 17:08

صلى الله عليه وسلم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أمال
طاقم الاشراف
طاقم الاشراف


عدد المساهمات عدد المساهمات : 568
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 14/03/2013
الموقع الموقع : تلمسان

مُساهمةموضوع: رد: من معجزات النبي صلى الله عليه وسلم   الأحد 25 أغسطس 2013 - 23:58


بالفعل فقد أنعم الله على رسوله محمد بمعجزات كثيرةما كانت لغيره من الأنبياء: رآها الذين عاصروه، فآمن من آمن وكفر من كفر،
ومن بين معجزاته قرة اعيننا و حبيبنا:
حماية الملائكة له
سماعه لأهل القبور
مخاطبته لقتلى بدر
حنين جذع النخلة
اهتزاز جبل أحد
إضاءة المدينة المنورة لقدومه وظلامها لموته
وترك محمد المعجزة الخالدة الباقية، كتاب لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه،وظهرت آيات بينات في إعجاز القرآن من الناحية اللغوية والبلاغية بينها الكثير من علماء اللغة قديما وحديثا وكتبوا المتون وألفوا الأسفار، ولم تزل هذه المعجزة القرآنية باقية تتحدى كل البشر على أن يأتوا بمثله.
وظهرت مؤلفات إسلامية كثيرة في العصر الحالي بينت أوجه ألإعجاز من الناحية العلمية وسميت بالإعجاز العلمي للقرآن لكونها تفسر الآيات من الناحية العلمية الحديثة كما يفهمها الناس الآن لكون العلم هو لغة العصر الحالي.
شكرا  الأخ على المساهمة و مرحبا بك .

_________________
كن متحدثاً لبقاً مع نفسك حينما تخبرها بأن الرقي يعني أن تكون متلقية فى بعض الأحيان وأن التميز هو توظيف ماتم تلقيه ايجابياً وتحويره ليصبح سمة إنسانية فى سلوكها المستقبلي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كمال الدين
عضو مميز


عدد المساهمات عدد المساهمات : 49
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 09/04/2013

مُساهمةموضوع: رد: من معجزات النبي صلى الله عليه وسلم   الثلاثاء 27 أغسطس 2013 - 19:29

اللهم صلّ وسلم على نبينا محمد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من معجزات النبي صلى الله عليه وسلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الجليس التربوي :: ۩۞۩ مجالس الإسلام ديننا ۩۞۩ :: السيرة النبوية-
انتقل الى: