الجليس التربوي

مرحبا بك عزيزي الزائر في منتديات الجليس التربوي
لكي تكون لك الصلاحيات في المساهمة و تحميل المواضيع والردود عليها
يشرفنا أن ندعوك لتسجيل نفسك كعضو مميز في المنتدى
نحن ننتظر أولى مساهماتك بعد التسجيل ـ




 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخولأهلا وسهلا
الحمد لله الذي علم بالقلم علم الإنسان مالم يعلم وصلى الله على نبينا الأكرم ، وعلى آله وصحبه وسلم مرحبا بكم زوارنا الأفاضل في منتدى الجليس التربوي منتدى التربية والتعليم والفكر و الثقافة المساهمات في المنتدى لا تعبر إلا عن أراء أصحابها لأعضائنا الافاضل واجب الإبلاغ عن المساهمات المخالفة والروابط التي انتهت صلاحيتها تعتذر الإدارة عن أي إشهار غير لائق لأنها لا تملك حقوق حجبها أو حذفها شرحٌ بالفيديو لطريقة التسجيل في منتدى الجليس التربوي

شاطر | 
 

 أهل الوفاء و الكرم (أجمل قصص )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بوشويحةب
الإدارة
الإدارة


عدد المساهمات عدد المساهمات : 1735
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 08/10/2010
العمر العمر : 38
الموقع الموقع : بشار

مُساهمةموضوع: أهل الوفاء و الكرم (أجمل قصص )   الأحد 28 نوفمبر 2010 - 8:34






رُوي أن النعمان بن المنذر ، كان قد جعل لنفسه يومين: يوم بؤسٍ ، من صادفه فيه قتله ؛ و يوم نعيم ، من لقيه فيه أحسن إليه و أغناه ، وفي أحد أيام بؤسه مرّ به رجل يدعى الطائي ، رمته الفاقة و الحاجة، فقذفته بعيدا عن أهله وصغاره طلبا لرزقهم وعيشهم ، ليجد نفسه مكبلا بقيود النعمان ، منتظرا أوامره إلى جنوده ليقتلوه لا محالة ، فقال الطائي : حيا الله الملك ، إن لي صبية صغارا ، وأهلا جياعا ، و قد أقدمني سوء الحظ على الملك في هذا اليوم العبوس ، و قد قربت من مقر الصبية والأهل ، و لن يتفاوت الحال في قتلي بين أول النهار وآخره ، فإن رأى الملك أن يأذن لي أوصل إليهم هذا القوت ، وأوصي بهم أهل المروءة من الحي ، لئلا يهلكوا ضياعا ، ثم أعود إلى الملك و أسلم نفسي لنفاد أمره ، فلما سمع الملك مقاله ، و فهم حقيقة حاله ، رقّ له و رثى لحاله
غير أنه قال له : لا آذن لك بالذهاب حتى يضمنك رجل معنا ، فإن لم ترجع قتلناه ، و كان شريك بن عدي بن شرحبيل ـ نديم النعمان ـ معه ، فالتفت الطائي إلى شريك و قال له :
يا شريك بن عدي *** ما من الموت انهزامِ
منْ لأطفالٍ ضعافٍ *** عدِموا طعم الطعامِ
بين جوعٍ و انتظارٍ *** و افتقارٍ و سقامِ
يا أخا كل كريمٍ *** أنت من قومٍ كرامِ
يا أخا النعمان جد لي *** بضمانٍ و التزامِ
و لك اللهُ بأني *** راجع قبل الظلامِ

فقال شريك بن عدي : أصلح الله الملك ، عليّ ضمانه ، فمرّ الطائي مسرعا ، و صار النعمان يقول لشريك: إن صدر النهار ولى ، و لم يرجع ، و شريك يقول : ليس للملك عليّ سبيل حتى يأتي المساء ، فلما قرب المساء قال النعمان لشريك : قد جاء وقتك قم فتأهب للقتل .
فقال شريك : هذا شخص قد لاح مقبلا ، ، وأرجو أن يكون الطائي ، فإن لم يكن فأمر الملك ممتثل .
فبينما هو كذلك ، وإذا بالطائي قد اشتدّ عدْوَهُ في سيره مسرعا حتى وصل ، فقال : خشيت أن ينقضي النهار قبل وصولي ،
ثم وقف قائما وقال : أيها الملك مُرْ بأمرك . فأطرق النعمان ، ثم رفع رأسه وقال :و الله ما رأيت أعجب منكما أما أنت يا طائي فما تركت لأحد في الوفاء مقاما يقول فيه ، و لا ذكرا يفتخر به ،. و أما أنت يا شريك فما تركت لكريم سماحة يذكر بها في الكرماء ، فلا أكون أنا ألأم الثلاثة ، ألا و إني قد رفعت يوم بؤسي عن الناس ، و نقضت عادتي كرامة لوفاء الطائي ، وكرم شريك ، فأحسن النعمان إلى الطائي و وصله بما أغناه مكرما إلى أهله ، و أناله ما تمناه .




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://djalisse.1fr1.net
أبوايمن
عضو مميز


عدد المساهمات عدد المساهمات : 41
تاريخ التسجيل تاريخ التسجيل : 30/10/2012

مُساهمةموضوع: رد: أهل الوفاء و الكرم (أجمل قصص )   الثلاثاء 2 أبريل 2013 - 19:39

الحيلة في ترك الحيل
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أهل الوفاء و الكرم (أجمل قصص )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الجليس التربوي :: ۩۞۩ مجالس الإسلام ديننا ۩۞۩ :: روائع القصص-
انتقل الى: